الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
عماد خلف احمد
مدير التحرير
سيد عبد النبي








r_img l_img



r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار




r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

الضحايا نيوز / كتاب واراء

09 سبتمبر 2014
الثلاثاء 03:40 مساءً كتب :: محرر الضحايا نيوز

السويس الأسوأ حظا

بقلم: شعلان عبد الصادق

السويس ... الأسوأ حظا!!
الكاتب الصحفي شعلان عبد الصادق
img

 

 

السويس بوابة مصر الشرقية .. وأعرق وأقدم مدينة على شاطئ البحر البحر الأحمر .. وتتميز بجغرافية فريدة وشديدة الندرة .. .. إلا أنها لم تحظ بشهرتها الواسعة إلا بعد حفر القناة الأولى .. وحرب السويس وأيام الاستنزاف وإنتصارات أكتوبر 73 .. وقصص فدائييها ومقاومتها الشعبية للمجرم إريال شارون .. حيث عرفها القاصى والدانى أنها حائط الصد ومقبرة الغزاة !! ( ورغم ذلك .. أسقطتها معظم الحكومات من ذاكرتها .. وتحولت - فى غمضة عين – الى قرية عشوائية كبيرة .. يسيطر عليها الفاسدون .. ويعيش معظم سكانها فى أحياء شعبية وعشوائية فقيرة ..ولايملكون قوتهم .. وتعد – حاليا - أسوأ المحافظات حظا فى خطط التنمية .. ورغم وجود 3 مناطق صناعية عملاقة تضم أكثر من 400 مصنع وشركة تنتج بالفعل . ألإ أن 30 الفا من شبابها " معطلون عن العمل بفعل فاعل " !! ويلجأ أصحاب المصانع الى جلب عمالتهم من خارج المحافظة بحجة أن أبناء السويس - غير مهرة .. ولا يجيدون العمل اليدوى - وتحولت شوارع المدينة الصامدة . الى مقهى شعبى مفتوح يبدأ من بعد صلاة العصر وحتى آذان الفجر يوميا !! ( ثلاثة محافظون .. جاءوها بعد الثورة أولهم : اللواء محمد عبد المنعم هاشم .. والذى ظلم مرتين .. الأولى عندما جاء ضمن حكومة ناعمة وطرية هى حكومة الدكتور عصام شرف . والتى واجهت عصيانا وتمردا وغليانا من العمال فى كل المواقع .مطالبين بزيادة المرتبات والمنح والحوافز – وإكتشفنا بعدها - انها كانت تظاهرات مدفوعة الأجر ..واضرابات مخططة من الاخوان .. الإ ان المحافظ نجح فى لم الشمل .. وإنصاف العمال وإعادة العمل بالعديد من المواقع أشهرها ميناء السخنة ومصر إيران ..وتحول الرجل من محافظ الى " عمدة "..وشكل أول مجلس إستشارى من الشعبيين والقيادات الطبيعية لمعاونة المجلس التنفيذى.. فزاد رصيده فى القلوب . ( وحاول هاشم تقديم الخدمات وإصلاح ماأفسده الدهر ..الا أن الحكومة خذلته .. وغلت يده .. ولم تمنحه إلا 18 مليون جنيه فقط هى كل مخصصات الخطة الإستثمارية .. ولم ييأس وإستكملها من صناديق الخدمات حتى بلغت 73 مليونا .. وقرر بشجاعة الدخول الى عش الدبابير وسحب 21 مليون متر مربع من 5 رجال أعمال . أستولوا عليها بثمن بخس قروش معدودة لتسقيعها .. الإ أن حكومة الإخوان لم تمهله .. وقررت الإطاحة به – وظلمه للمرة الثانية - رغم تمسك أبناء السويس به . ( أما المحافظ الثانى .. وهو اللواء سمير عجلان فقد جاء ليهدد عرش التنمية ويطيح بكل إستقرار .. وإفتعل عشرات المعارك مع الصحفيين والمعارضين للأخونة.. ولم يعنه الإ السيطرة الكاملة على مفاصل وعظام المدينة البائسة وتحويلها – بين عشية وضحاها - الى مدينة إخوانية .. حيث أطاح ب28 قيادة ناجحة دفعة واحدة وأبدلهم بقيادات إخوانية .. إرضاء لمكتب الإرشاد .. ولم يقدم طوال عام كامل أية خدمات للمواطنين البسطاء . وكان يعتبر نفسه محافظا للإخوان – ومن يعترض ينطرد - .. ولم أر طوال حياتى تظاهرات للعراة الا أمام ديوان محافظة السويس .. حيث قام المواطنون بخلع ملابسهم كاملة مطالبين برحيل عجلان فى مشهد لن تنساة الذاكرة ..فخرج من الباب الخلفى هاربا مذعورا . ( وجاء ثالث المحافظين .. اللواء العربى السروى والذى يحاول العمل بجناحه التنفيذى فقط .. رافضا أى تدخل من الشعبيين وأبناء البلد للمشاركة فى حل المشكلات اليومية .. مما زاد المشكلات تفاقما وتعقيدا ..وإتسعت الهوه بينه وبين مواطنيه .. وزادت رقعة العشوائية .. ولم يشعر المواطن البسيط بأى تحسن رغم وعود حكومة المهندس محلب .. وللأمانة الصحفية .. يتحرك المحافظ كثيرا .. ويعمل كثيرا .. ونجح فى حل بعض المشكلات .. إلا أن النتائج النهائية على أرض الواقع غير مرضية " أى نسمع ضجيجا وطحنا.. ولم نر دقيقا " .. والسؤال هل تظل السويس بائسة ويائسة ومنسية الى الأبد ؟؟ أم آن الآوان لتنظر اليها الدولة ولو بنصف عين ؟؟

سياسة التعليقات لموقع الضحايا نيوز

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات