الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
عماد خلف احمد
مدير التحرير
سيد عبد النبي








r_img l_img



r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار




r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

الضحايا نيوز / أهم الأخبار

18 فبراير 2014
الثلاثاء 08:11 صباحاً كتب :: محرر الضحايا نيوز

الأسرار الكاملة لمذبحة حلوان

الأسرار الكاملة لمذبحة حلوان!
الأسرار الكاملة لمذبحة حلوان!
img

سلم نفسه الي الشيطان فعزف على نقطة ضعفه ودفعه لارتكاب أبشع الجرائم ..هذه المذبحة لا تزال حديث أهالى حلوان راحت ضحيتها أم وأطفالها الثلاثة بسبب شهادة زوجها الزور أمام المحكمة المثير أن المجنى عليهم أطفال فى عمر الزهور مصطفى 4 سنوات ومحمد عامين ودعاء عام كل ذنبهم أن والدهم قرر أن يشهد زورا لصالح مسجل خطر فى إحدى القضايا وعندما علم الطرف الآخر توجهوا الى العشة التى يقطنون بها وأضرموا النيران فيها أثناء نومهم مما أدى الى احتراق الأم وأطفالها الثلاثة ونجاة الزوج وطفل آخر فى مشهد مأساوى هز حى حلوان بأكمله أخبار الحوادث كانت فى مسرح الجريمة وقت حدوثها ورصدت لكم بالكلمة والصورة أسرار الحادث المؤلم وكيف نجا الطفل أحمد من الموت وهو يرى أمه وأشقاءه الثلاثة يقاومون النيران التى ابتلعتهم جميعاً.




طارق رجل فى نهاية العقد الثالث من العمر يعمل "قهوجى" بمنطقة المعصرة بحلوان..بدأت قصته منذ 15عاماً مضت عندما قرر أن يكمل نصف دينه وظل يبحث عن فتاة محترمة تكون من أسرة متدينة وبعد رحلة بحث شاقة شاهد فتاة تسير فى أحد الشوارع تدعى ليلى عندما وقعت عيناه عليها تيقن بأنها فتاة أحلامه التى كان يبحث عنها سار خلفها حتى دخلت منزلها ومنذ ذلك اليوم قرر طارق أن يتزوج من هذه الفتاة تقدم لخطبتها ولبى جميع مطالبها وفى أقل من عامين تمت مراسم الزفاف وسط مباركة الأهل والأقارب كانت ليلى تعامل زوجها أحسن معاملة يخرج صباحا كل يوم الى عمله داخل المقهى ويعود آخر اليوم مرهقاً من شدة التعب ليجد زوجته فى انتظاره تعد له الطعام وتوفر له احتياجاته وبمرور السنين رزقهما الله بأربعة أطفال فى عمر الزهور أحمد 6 سنوات مصطفى 4 سنوات محمد عامين ودعاء عام وأخذ الزوج يعمل بكل جهد لكى يؤمن مستقبل أبنائه وكذلك الأم كانت تدخر بعض الأموال لكى تساعده كانت حياة طارق وليلى تسيران بشكل طبيعى مثل أى زوجين الكل يحسدهما على علاقتهما القوية وقصة الحب الجميلة التى كانت تجمع بينهما حتى دخل ابليس حياتهما عندما تعرف طارق على بعض المسجلين خطر وأهمل عمله طلبت منه الزوجة أن يلتفت لمستقبل أبنائه ويرعى منزله إلا أنه ضرب بكلامها عرض الحائط وفى يوم ما طلب مسجل خطر من طارق أن يشهد لصالحه فى إحدى القضايا ووافق على الفور دون تردد وعندما علم الطرف الآخر قرر أن ينتقم من طارق أشد انتقام فأضرم عاطلان النيران فى العشة التى يقطن بها طارق وأسرته مما أسفر عن احتراق الأم و3 من أبنائها بينما نجا الزوج والطفل أحمد من الموت المحقق بأعجوبة.
حريق في عشة !
بدأت الواقعة عندما تبلغ للمقدم وائل غانم رئيس مباحث حلوان من شرطة النجدة بنشوب حريق بإحدى العشش العشوائية الكائنة أسفل كوبرى المعصرة دائرة القسم واحتراقها بالكامل حيث أسفر ذلك عن وفاة ليلى حجازى ربة منزل ومقيمه بذات العنوان وأنجالها مصطفي سنوات،دعاء ،محمد إثر إصابتهم باختناق وإصابة زوجها طارق فهمي أبو شامة قهوجى ومقيم بذات العنوان ونجلهما أحمد 6 سنوات بحروق بأنحاء الجسم على الفور تم إخطار اللواء محمد قاسم مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة الذى أمر بسرعة تشكيل فريق بحث ضم اللواء عصام سعد نائب المدير واللواء محمد توفيق مدير إدارة البحث الجنائى والعميد محمود خلاف رئيس مباحث قطاع الجنوب لكشف غموض الحادث وضبط مرتكبيه..دقائق قليلة وكان المستشار أحمد ربيع مدير نيابة حلوان قد وصل الى مسرح الجريمة وبدأ فى معاينة الحادث والاستماع للشهود..تبين من المعاينة الأولية أن هناك شبهة جنائية فى الحادث ولكن رجال المباحث لا يستطيعوا أن يجزموا بذلك حتى ورد تقرير المعمل الجنائى وأفاد بأن الحريق نتج عن سكب مواد بترولية داخل العشة وبمجرد أن تسلم المقدم وائل غانم تقرير المعمل الجنائى طلب من معاونيه سرعة تكثيف تحرياتهم عن الحادث والمجنى عليهم حتى أسفرت جهود البحث الى أن وراء ارتكاب الواقعة كلا من عمرو سليمان على سليمان عاطل ومقيم دائرة القسم مصاب بعاهة مستديمة بالعين اليمنى وضعف شديد بالعين اليسرى وعمرو فهيم عبد الفتاح سائق ومقيم دائرة القسم والسابق اتهامه فى القضية رقم 4772 جنح حلوان"شروع فى سرقة مسكن"وبعمل العديد من الأكمنة الثابتة والمتحركة وعقب تقنين الإجراءات تمكن العقيد أحمد عبد العزيز مفتش مباحث فرقة حلوان والمقدم أشرف عبد العزيز الضابط بقطاع الجنوب والنقباء حسام عبد العال وأحمد فرج وكريم الأعصر معاونو المباحث من ضبطهما وبمواجهتهما اعترفا بقيامهما بإضرام النيران بالعشة وذلك لسابقة تشاجر الأول مع آخرين نتج عنها إصابته المشار إليها والمحرر بشأنها المحضر رقم 3359 لسنه 2012م جنح حلوان وصدر ضد خصومه حكم بالسجن المؤبد إلا أنهم قاموا بالطعن على الحكم وفى وقت لاحق علم باتفاقهما مع المجنى عليه طارق فهمى على الإدلاء بشهادته لصالحهما مما أثار حفيظته فخطط للتخلص منه بالاشتراك مع المتهم الثاني.
الانتقام !
بدأ المتهمان فى التخطيط جيداً للانتقام من طارق وأعدا حيلة جهنمية حسدهما ابليس عليها وقررا أن يحرقا قلب طارق على زوجته وأطفاله..عقارب الساعة تجاوزت الثانية صباحاً الشوارع خالية تماماً من المارة.. الكل غارق فى نوم عميق خرج المتهمان قاصدين الشر متجهين الى العشة التى يقطن بها طارق وأسرته بعد أن قاما بإعداد2جركن بهما سائل البنزين وعندما وصلا الى مكان العشة أخذا يلتفتان يميناً ويساراً حتى تأكدا بأن جميع الجيران ملازمين الفراش نتيجة البرودة القارسة وبسرعة البرق أضرما النيران فى العشة وأطلقا لسيقانهما العنان بعد أن اعتقدا بأنهما بعيداً عن الشبهات وفى أقل من ثانية نشبت النيران فى معظم أنحاء العشة ليستيقظ طارق وأسرته على ألسنة اللهب التى حاصرتهم من جميع الاتجاهات مما أدى الى وفاة المجنى عليهم وإصابة الزوج ونجله، وبمواجهة المتهم الثاني أيد ما جاء باعترافات الأول وارشد عن أدوات الجريمة وأمكن التوصل الى شاهد رؤية ويدعى مطاوع فارس حداد ومقيم دائرة القسم والذي أيد ما سبق.
تم تحرير المحضر اللازم وأمر المستشار أحمد ربيع مدير نيابة حلوان وبإشراف المستشار شريف مختار رئيس نيابة حلوان بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيق وتشريح جثث المجنى عليهم لبيان سبب الوفاة واستعجال تحريات المباحث.
الفصل الأخير!
أخبار الحوادث كانت فى مسرح الجريمة والتقيناً بأسرة الزوجة المجنى عليها فى البداية يقول كريم شقيق ليلى يوم الجمعة الماضى تلقيت اتصالاً من جار شقيقتى يخبرنى بنشوب حريق فى العشة التى تعيش فيها هى وأبنائها،ً خرجت كالمجنون مسرعاً الى هناك حتى وجدت النيران أكلت معظم العشة حاولنا دخول العشة ولكننا لم نستطع بسبب ألسنة اللهب الكثيفة وبعد عدة محاولات استطاع طارق أن ينجو من الحريق هو ونجله أحمد بعد أن اصيبا ببعض الحروق ووصلت سيارات المطافئ وبدأت فى إخماد الحريق وقمنا بإخراج جثة شقيقتى وأطفالها الثلاثة..يتنهد كريم ثم يواصل حديثه لم اتحمل هذا المشهد انا وأسرتى وأخذنا نصرخ فى وجه الجميع"مين اللى عمل كده" حتى همس فى اذنى أحد الشباب وأخبرنى بأنه شاهد شابين يفران بعد ارتكابهما الجريمة فأبلغت المباحث عنهما على الفور وفى أقل من يوم ألقت الشرطة القبض عليهما واعترفا بأنهما فعلا ذلك بسبب شهادة طارق لصالح مسجل خطر فى إحدى القضايا وأنهما غير نادمين على ذلك وعلى استعداد تام لتنفيذ عقوبة الإعدام بينما يقول الطفل أحمد الناجى من الموت يا عمو انا معرفش حاجة انا نمت امبارح بالليل انا وماما واخواتى وبعد ساعتين لقيت بابا شايلنى على كتفه وكان فى حريق كبير فى بيتنا وبعد شوية لقيتهم شايلين ماما واخواتى على نقالة وماتوا على طول بسبب الحريق اللى كان فى البيت كله ولما صحيت من النوم لقيت ماما بتحضن اخواتى قوى وبتقولهم ماتخافوش ربنا كبير كلهم ماتوا وانا وبابا اللى خرجنا من الحريق وفى نهاية حديثنا معه ظل يبكى أحمد بحرقة قائلاً"ماما واخواتى وحشونى هو انا مش هشوفهم تانى!  اخبار الحوادث

سياسة التعليقات لموقع الضحايا نيوز

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات