الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
عماد خلف احمد
مدير التحرير
سيد عبد النبي








r_img l_img



r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار




r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

الضحايا نيوز / اسرار الشباب

11 أكتوبر 2014
السبت 06:10 صباحاً كتب :: محرر الضحايا نيوز

يوميات زوج ندل

يوميات زوج ندل!
صورة معبرة عن الخبر
img

انتفضت مذعورة علي دقات عنيفة علي باب شقتي في الصباح الباكر ووجدتني أضع يدي علي قلبي واتمتم بكلمات داعية الله ان تأتي العواقب سليمة وعلي خير.. ذهبت في اتجاه الباب لافتحه وكانت المفاجأة التي لم أتوقعها هي ابنتي تقف منهاره امامي وسرعان ما ارتمت بين احضاني وقد سالت دموعها تطلب مني الانقاذ..وبعد صعوبه شديدة هدأت من روعها وسألتها عن سبب بكائها الذي كان يقطع قلبي؟.. وجاءت الاجابة تحمل مفاجأة مثيرة حينما قالت لي بصوت كسير مهزوم: 'انه زوجي ياأمي.. ارجوكي طلقيني منه بأي شكل فلم أعد أطيق الحياة معه لحظة واحدة.. فهو شخص لايمت الي الانسانية بشيء.. متوحش.. عنيف.. لايتورع عن اهانتي وشتمي وشتم أسرتي في كل وقت ولا أسباب تافهة.. تحملت كثيرا أهاناته وكان شفيعي في ذلك هي تقديم كلمات الاعتذار مصحوبه بسهرة حمراء وفي الصباح تعود ريما لعادتها القديمة'.. ويظل الحال علي ماهو عليه حتي أصبحت الصورة قاتمه في عيني وصار الخلاص من هذا الرجل هو الهدف المنشود الذي ابغيه في كل لحظة ..ودخلت ابنتي في بكاء مستمر وظلت تدمع عيناها حتي استسلمت للنوم وعدت افكر في امر هذا الزوج الذي دأب علي امتهان كرامة ابنتي وقد ظهر ذلك جليا في علامات التعذيب التي ملأت جسد ابنتي الصغيرة وأصبح الحل الوحيد هو الحصول علي الطلاق وانقاذ الصغيرة من براثن رجل سمح لنفسه ان يعامل ابنتي كخادمة وليست زوجة ووجدتني الهث ناحية سماعة التليفون طالبة منه ان يطلق ابنتي وبأقصي سرعة وبلا شرط أو قيد لكنه كعادته رواغ حتي ظهرت نيته وقال لي بكل نذاله: 'التنازل عن حقوق ابنتي الشرعية مقابل الطلاق'.. تصور انها وسيلة ضغط لكنني وافقت من أجل انقاذ ابنتي ومحاولة تضميد جراح ظلت تؤلمها أكثر من عام هو عمر زواجها .

سياسة التعليقات لموقع الضحايا نيوز

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات