الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
عماد خلف احمد
مدير التحرير
سيد عبد النبي








r_img l_img



r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار




r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

الضحايا نيوز / كتاب واراء

12 نوفمبر 2014
الأربعاء 07:37 مساءً 2 :: بقلم - شعلان عبد الصادق

حركة المحافظين وحكومتنا اللئيمة

 حركة المحافظين  ... وحكومتنا اللئيمة
الكاتب شعلان عبد الصادق - نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية
img
أربعة شهور وأكثر قليلا    .. ومازلت حركة المحافظين  متعثرة ..  وكأن حكومتنا "  اللئيمة  "  تعلمنا الصبر  والإنتظار وتحمل البلاء ..وتذكرنا –  بعد أن تناسينا –  أن يوم  الحكومة بسنة  وأحيانا بسنوات على الفقير والغلبان ومن لاظهر ولا سند له  .  وتخبرنا أن حركة المحافظين  سرا من الأسرار  وغيب لايعلمه الإ الله –  عز وجل - واللواء عادل لبيب !!
 
 فمنذ  السابع عشر من شهر يونيه . وبمجرد أن أدت حكومة المهندس محلب اليمين الدستورية أمام الرئيس  – فى السابعة صباحا  - والمواطنون البسطاء  فى كل المحافظات البعيدة والمتطرفة  والحدودية وقبلى وبحرى  يتلهفون وينتظرون - على  أحر من الجمر -   حركة المحافظين  . لإنقاذهم من الملل والرتابة  والموت البطئ وتأجيل  كل شئ إنتظار للحركة  التى تعثرت ولادتها طبيعيا .. وتحتاج  مشرطا وجراحا .
 
 إنقسم المحافظون الى ثلاث  فئات .. منهم  من تأكد من إستمراره وتجديد  الثقة فيه  - فكبر  الجمجمة وأسترخى  -  وقبع فى مكتبه المكيف الأثير مناجيا نفسه سرا  وعلانية أنه ليس فى الإمكان أبدع مما كان !! ومنهم من تأكد من تغييره  - فجهز بجامته البيضاء   – ولملم أوراقه . وإستعد نفسيا لإستلام خطاب الشكر. وتليفون  الإعتذار . وآخر توصيله بسيارة المحافظة  الى منزله  !!  وثالث الفئات وهم  - أهل الأعراف  - لايدرون مايخبئه لهم القدر  ومفاجآت  اللواء لبيب ..  ولايعرفون مصيرهم بعد دقائق  .. فكروا ودبروا  وأضاعوا الوقت .. وأكلتهم الحسرة وعضتهم  الندامة ..وقبعوا إنتظارا للمجهول !!
 
فى كل الأحوال ..  الخاسر الأول هو الوطن  والمواطن ..  حيث توقفت حركة الحياة تماما  .. وأصيبت المدن قبل القرى  بالوخم  والشلل والتكاسل .. وساءت حالة المرافق والخدمات ..وتأجلت مصالح الناس الى أجل غير مسمى ..  أرتعشت كل الأيادى . وأحجم مسئولو الصف الثانى والثالث  عن إتخاذ القرارات  و-  حتى توقيع البوستة  العادية -   الكل فى إنتظار المحافظين الجدد !!
 
نشط مروجو  الشائعات وهواة الكلام  والتحليلات  و- طق الحنك  - وأكدوا أن  مؤسسة الرئاسة  ردت  الحركة أكثر من3 مرات الى مجلس الوزراء  ووزارة  التنمية المحلية  لتعديلها .  وطالبت بإختيار شخصيات ميدانية  قادرة على العمل والاحتكاك  بالشارع .. بعيدا عن "  محافظين " رد الجميل .. ومكأفآت نهاية الخدمة  .. والنسايب والقرايب .. ومحافظو التكييفات الذين يعتمدون على التقارير المنمقة  و " وشوشة  " أهل الثقة ومديرى المكاتب والمقربين .. فقد انتهى عصر  " كله تمام " ولن يعود !!
 
 تسبب   تأخر الحركة  فى خلق مناخ  خصب لتوقعات وأحلام نشطاء مواقع التواصل الإجتماعى .. فأهل السويس يحلمون بمحافظ من طراز المرحوم " تحسين شنن " مؤكدين أنه كان يعرفهم بالاسم .. ويحلم أهل الشرقية بشبيه لحسين رمزى كاظم أو محمود شريف .. أما أبناء الدقهلية فيتمنون دوبليرا للمرحوم فخر الدين خالد!!
 
 ويؤكد المنظرون  وحريفة التوقعات  والخبثاء .. أن
 الحركة  تأجلت لأصرار الحكومة على عودة رجال الحزب الوطنى  .. أوتعيين محافظين من داخل كل أقليم   .. وإختيار نائب أو نائبة شابة لكل محافظ  .  أو انتظار إجراء الإنتخابات البرلمانية  .. أما البسطاء والمسالمون فيؤكدون أن  الحكومة غارقة  ومرتبكة ومنشغلة  فى غلاء الاسعار والغاء الدعم ورغيف العيش  وفوائد الديون  وطوابير البطالة وأن حركة المحافظين لاتشغلها كثيرا ..  وليست ضمن إهتمامتها . والوحيد القادر على  إخراس كل الشائعات والتخمينات هو عادل لبيب .. فمتى يتكلم ؟؟

سياسة التعليقات لموقع الضحايا نيوز

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات