الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
عماد خلف احمد
مدير التحرير
سيد عبد النبي








r_img l_img



r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار




r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

الضحايا نيوز / قصة جريمة

02 أكتوبر 2015
الجمعة 05:45 مساءً كتب :: سيد عبدالنبي

دموع زوجة

دموع زوجة
دموع زوجة
img

 كتب سيد عبدالنبى كانت مروة تتلفت دائما حولها كاللص الذى يخاف الامساك به بعد كل سرقة يقوم بها تغلق النوافذ والشبابيك فى شقتها حتى لايتلصص عليها الاشخاص الفضوليين من الجيران ولكن رغم كل ذلك ورغم كل اجراءاتها الاحتياطية التى تتخذها وعدم اصدارها اى صوت من داخل مسكنها فانها تفاجأ كل يوم بان أدق أسرارها منتشرة بين اصدقائها وجيرانها كانتشار النار فى الهشيم فتجدهم يتغامزون ويتلامزون عليها ويتحدثون اليها عما فعلته رغم انها لاتعرفهم الامنذ أيام قليلة هى عمر زواجها ومسكنها فى ذلك العقار وبعد مرور اسبوعين اكتشفت الفاجعة الكبرى التى نزلت عليها كالصاعقة وهى ان عريسها وزوجها الذى تأتمنه على نفسها وروحها هو الذى يفشى أدق اسرارها الزوجية بين الجيران ، اسرعت الزوجة الى منزل اسرتها وسردت مأساتها فهرولوا جميعا الى مكتب تسوية المنازعات الاسرية لطلب الطلاق من حبيب قلبها الفتان وقالت امام الخبيرة الاجتماعية والدموع تنهمر من عينيها زوجى اجتماعى بشكل مخيف ولا انكر عليه انه خفيف الدم ومحبوب ومحترم ويحمل من الصفات الطيبة الكثير والكثير ولكن لايمكن ائتمانه على سر قط فقد جمعت بيننا قصة حب ملتهبة منذ ايام الدراسة الجامعية واستمرت لسنوات عشنا فيها اسمى واجمل معانى الحب حتى تخرجنا فى كلية التجارة واسسنا عش الزوجية وتمت مراسم الزواج وسط فرحة الاهل والاقارب توقفت مروة قليلا لتلملم دموعها فى منديلها ثم استطردت قائلة كان احسن قبل جوازنا كان يحكى لى عن ادق اسراره الشخصية وكيف سار يومه تفصيلا فاعتقدت فى بداية الامر ان ذلك لاننا شريكان فى الحياة روح واحدة فى جسدين كما  يقولون ولانه يعلم اننى بير ليس له قرار واننى أمينة على اسراره الى ان اكتشفت انه اعتاد ان يحكى لكل الناس اسرار تعاملنا معا فى المنزل وشجارنا وتصالحنا وخصامنا واكلنا وشربنا وحبى له وحبه لى حتى وصل الامر الى اكتشافى انه كان يحكى تفاصيل واسرار علاقتنا الحميمة لوالدته لم احتمل كلمات حماتى اللاذعه لى وغمزها وتلميحها لى بأشياء لم اكن افهمها من قبل بعد صدمتى فيه لم احتمل الحياة معه فى رعب وخوف ونصحنى اهلى بمحاولة اصلاحه والتحدث معه لتغيير طباعه السيئة وبالفعل جلست معه اكثر من مرة وتحدثت معه بحب وحنية واستخدمت جميع الاساليب لتغيير طباعه السيئة لكننى فشلت وفى كل مرة كنت اسمع حديثا على لسان جيراننا ففاض بى الكيل واصبحت لا اطيق الحياة مع هذا الرجل الفتان وقلت له اسفة اطلب الطلاق حاول خبراء مكتب التسوية تهدئة الزوجة المنهارة والاتصال بالزوج للحضور الا انه رفض فامرت رئيسة المكتب باحالة الدعوى الى المحكمة

سياسة التعليقات لموقع الضحايا نيوز

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات