الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
عماد خلف احمد
مدير التحرير
سيد عبد النبي








r_img l_img



r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار




r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

الضحايا نيوز / ليلة حمراء

25 مارس 2014
الثلاثاء 02:32 مساءً كتب :: اميمه احمد احمد

دفع حياته مقابل شهامته

دفع حياته..مقابل شهامته..!!
صورة معبرة عن الخبر
img

دفع سائق حياته ثمنا لشهامته، فى شبرا الخيمة، عندما تدخل لإنقاذ شقيقة زميله فى العمل من الخطف والاغتصاب على يد 3 عاطلين، ليسقط قتيلا وسط ذهول المارة بينما لاذ الجناة بالفرار وكشفت التحريات أن المجنى عليه أحمد صبرى كان برفقة أحمد سعيد، 35 سنة، مالك السيارة التى يعمل عليها، حين استغاثت بهما شقيقته "إيمان" بتعرض كل من وليد وجيه وشقيقه وائل وأحمد حديدة لها أثناء سيرها بالشارع ومحاولة اصطحابها لمسكنهم عنوة، فسارع المجنى عليه بصحبة شقيق الفتاة لإنقاذها من أيديهم، فبادره المتهم الأول وليد وجيه، بطلق خرطوش لصبح قتيلا وقال صابر شقيق المجنى عليه إن شقيقه مقيم بمنطقة منشية عبد المنعم رياض وإنه العائل الوحيد للأسرة، حيث كان يعمل سائقا على السيارة الميكروباص المملوكة لشقيق الفتاة التى كان يحاول الجناة خطفها فى منطقة أم بيوم، وطالب بسرعة ضبط الجناة والقصاص لشقيقه الذى فقد حياته لشهامته ودفاعه عن فتاة، ومنع الذئاب البشرية من افتراسها واستمعت النيابة لأقوال أهالى منطقة أم بيومى حول الواقعة، وقال شاهد إن الجناة من أهل المنطقة، ومشهور عنهم البلطجة وإثارة المشاكل، وأنهم حاولوا خطف الفتاة للإعتداء عليها داخل منزل أحدهم، فاستنجدت بأخيها الذى حضر مسرعا، وفور مشاهدتهم له ولصديقه أطلقوا الاعيرة النارية لتفريق الأهالى الذين تجمعوا فأصابت إحداها القتيل، وفروا هاربين وطالب أهالى المنطقة بسرعة ضبط الجناة، وتكثيف التواجد الأمنى بالمنطقة التى تحولت إلى وكر للبلطجية وتجارة المخدرات، مشيرين إلى أنه لا يمر يوم إلا وتحدث مشكلة بالمنطقة القريبة من الطريق الدائرى، حيث تقوم العصابات بسرقة السيارات وتثبيت المواطنين وأمر مصطفى المتناوى مدير نيابة قسم أول شبرا الخيمة، بسرعة ضبط الجناة، وتشريح جثة المجنى عليه لبيان سبب الوفاة.

سياسة التعليقات لموقع الضحايا نيوز

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات