الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
عماد خلف احمد
مدير التحرير
سيد عبد النبي








r_img l_img



r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار




r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

الضحايا نيوز / بعيدا عند الحوادث

06 ديسمبر 2015
الأحد 08:59 مساءً كتب :: هبة عبد الفتاح

الداعية الاسلامي : الشيخ خالد الجندي في بيان للإعلام لماذا نؤيّد رفض الأزهر لتكفير داعش

الداعية الاسلامي :  الشيخ خالد الجندي في بيان للإعلام  لماذا نؤيّد رفض الأزهر لتكفير داعش
الشيخ خالد الجندي
img
1- لأن التكفير مسألة عقائديّة والعقيدة مسألة قلبيّة خاصّة بين الإنسان وربّه لايطّلع علي حقيقتها إلا اللهُ ( سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى ) .
2- لو قام الأزهر بتكفير ( داعش ) سيفتح الباب على مصراعيه لكل الجهات بالتكفير للمخالف لأدني سبب .
3- الأزهر هو قلعة علماء أهل السنة والجماعة ، وهم لا يكفرون ( أهل القِبلة ) من  فرق المسلمين كالخوارج والشيعة والمعتزلة والمرجئة والذين ارتكب بعضهم ماهو أشنع من ( داعش ) .
4- الأزهر أعلن أن ( داعش ) عصابة من المجرمين السفّاحين الذين يجب أن يُطبّق عليهم ( حد الحرابة ) والمشار اليه في قوله تعالى : ( إنّما جزاؤ الذين يُحاربون اللهَ ورسولَهُ وَيَسعَونَ فِي الأَرضِ فَسَادَاً أَن يُقَتَّلُوُاْ أَو يُصَلَّبُوُاْ أَو تُقَطَّعَ أَيدِيِهِم وأَرجُلَهُم مِن خِلَافٍ أَوْ يُنْفَواْ مِن الأَرضِ ) ، وأنت ترى أن الله لم يكفرهم في الآية إنما وصفهم بالمحاربين والمفسدين وليس بالكافرين مع الحكم عليهم بأشد العقاب .
5- الأزهر يؤكّد ما استقرَّ عليه أهل العلم من وجوب التفرقة بين تكفير ( المُطلَق ) وبين تكفير ( المُعَيَّن ) فالأول جائز والثاني غير جائز إلا بإقرار الشخص نفسه بالكفر ..
مثال لتكفير ( المطلق ) : كل مَن قال أن ( قتل ) الناس حلال ... لأنه استحلّ ما حرّمه الله .
مثال لتكفير ( المعيّن ) : لو قبض الحاكم على ( قاتل ) فيجب محاكمته لأنه قاتل وليس لأنه كافر ، مادام ناطقاً للشهادتين .
6- جريمة ( داعش ) انما هى ضد ( الإنسانية ) كلها وليست ضد ( الإسلام ) فقط ، فيجب أن يشترك في الحرب عليهم كل البشر وليس المسلمون وحدهم ، لذا فمن الخطأ تحويلها لحربٍ ( دينيّة ) بين الإسلام والكفر !  إنما هى معركةٌ مصيريَّة بين الإنسان والهلاك .
7- يقولُ تعَالَى فِي كِتَابهِ الكَريمِ : ( وإِن طَائفتَانِ من المُؤمنينَ اقتَتَلُوُاْ فأَصلحُواْ بَينَهُمَا ، فإن بَغَت إحداهُمَا على الأُخرَى فقَاتلوا التي تَبغي حتَّى تَفِيءَ الى أَمرِ اللهِ ) ونلاحظ أن الحق سبحانه وتعالى لم يكفّرهم انما وصفهم ب( البُغاة ) ، ولم ينف عنهم الإيمان رغم قتالهم للمؤمنين .
لذا فنحن نبارك حكمة الأزهر الشريف في تعامله الصحيح مع هذه القضيّة المصيريّة .
الشيخ خالد الجندي ( مِن علماء الأَزهَر الشَّريف )

سياسة التعليقات لموقع الضحايا نيوز

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات