الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
عماد خلف احمد
مدير التحرير
سيد عبد النبي








r_img l_img



r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار




r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

الضحايا نيوز / كتاب واراء

18 يناير 2016
الاثنين 07:55 صباحاً 2 :: مني مشمش

المرأة الاسكندرية خفيفة الظل جميلة متفتحة

المرأة الاسكندرية خفيفة الظل . جميلة . متفتحة
الكاتبة الصحفية - منى مشمش
img

 لم يكن أنطونيو غير موفقا  عندما أختار رفيقة حياته من مصر وتحديدا من الاسكندرية  وترك بلاد الجمال وشقراوات أوربا لتكون كليوباترا زوجة له وملكة علي دولة بها حضارة فريدة ؛ فقد كانت عنده فراسة وشطارة الفرسان عندما وقعت عيناه علي إحدي بنات الاسكندرية  اللائي يوصفن بخفة الظل وطلاقة اللسان وحلاوة المعشر وحسن التصرف والملبس والمجلس ؛ والحضور والوجاهة  ؛ الملاحم التي رويت عن بنات الاسكندرية كانت تحكي عن بنات من نوع خاص عاشقات للجمال والاناقة ليس في الملبس ولكن في الكلام اللين ؛ رأيت منهن كثيرات ذوات المعدن النفيس تكلمها مرة تشعر بأنها رافقتك عقودا وأكلت من طعامها وباشرت عيناك حسن طليعها ودقة تعبيراتها ومن بعيد تنظر الي عينيها التي تشع ذكاءا ودهاءا وكأنها عيون الغزلان كما يقولون تجذبك بنظرة تخترق افكارك وتبعث فيك الطمأنينة والسكينة ؛ تشدك وترخي حديثها فتجعلك راغبا لملاقئها ومحادثتها لكنها جذابة وتطرد غريمها حتي يموت ؛ جاذبية عيونها كمغناطيس ولفته خدها كأنك تري كوكب منير ومؤانستها قد توصلك الي طريق البهجة والفرح ؛ يسعد من يعايشها ويفرح من يسايرها وييهج من يجالسها ويحزن من يفارقها ؛ تلك هي المثل والرمز لبنات عروس البحر المتوسط  ؛ أنها أنيقة ورشيقة ومتفتحة

و لا تعجب عندما تسمع عن إمرأة مصرية تنبت من الارض الخضراء في شمال مصر فتثمر الخير وتشم ريح أنفاسها العطرة من مكان بعيد ؛ تزهو بقامتها البهية ونظرات عينيها الذكية وطلتها الجلية وتقرأ في عينيها وملامح وجهها الباسم النماء والعطاء والخير ؛ قلبها يسع الدنيا كلها وعقلها يوزن الحياة بموازين حساسة وانكارها  للذات ؛ تعرفها مرة كأنك عرفتها من زمن سحيق وإن لم تجالسها أو تحادثها ؛ أوجه الخير عندها كثيرة وأبوب الانسانية ونوافذها يأتي منها ريح طيبه ونور ساطع ولا تبخل علي أن تكون في طريق الخير تسير وتركن الدنيا جانبا فهي تعشق اعمال طيبة كطيب قلبها ؛ فقلبها يدق بدقات المساكين والفقراء والايتام ؛ تشارك الناس افراحهم وتفعل الخير أينما كان وتغضب عندما تتركها فرصة العطاء ؛ يحبها الناس جميعا وتحبهم ويأنسوها وتألفهم ؛ تعمل في مجالات شتي فهي مربية ومعلمة وأم وزوجة وناشطة في مجالات المجتمع المدني والاعمال الخيرية ؛ مثلا للسيدة المصرية المتجزر فيها الاصالة وعراقة الجزور وحسن تربيتها ؛ لن نجد لحسنها وصفا فأنت قد تشدك سيرتها لتبحث عنها لرؤية وجهها البشوش وسماحته لم تراها  ولكن تتخيل  فيها كل شيئ طيب كطيب ارض مصر التي تخرج من بطنها أجمل الثمار وأطيبها واذكي الزهور والورود العطرة . نسيم البحر تلوح امام وجها المضيئ إنها بنت بلدي بنت الاسكدرية ؛ سناء : مديرة محل كوافير .. تحكي سيرتها الاولي مع مهنة مصصفات الشعر والتزيين واعداد العرائس وتوفير ملابس الفرح التي تليق بملامحها وقامتها ولون بشرتها ؛ بنات الاسكندرية كلهن جميلات  : بدويات أو ريفيات أو من صعيد مصر أو من الاسكندرية نفسها او حتي الليبيات الوافدات الي مصر اصبحن يعشقون جمال هذه المدينة وأهلها ؛ جاليات اجنبية كثيرة شربت وارتوت من عادات اهلها مثل الجالية الاكبر بمصر وهم من اليونان  ؛ تقول سماح مصطفي  خبيرة التجميل في كلامها عن تاريخها في مهنة التجميل والتزيين  :    عمري 39 سنه  الآن ؛ متزوجه من 12 سنه وعندي تلات أولاده عندي شادي ويوسف ومنه شادي في الصف الرابع الابتدائي؛ يوسف بالصف الأول ابتدائي  ؛ و  منه عمرها عامان 

ومنذ سنتين ونصف   اعيش  في  منطقة العجمي  ( ابويوسف ) واشتغل من 34 سنة  وكان أول شغلي كان في اتليه كنت بطرز فستاين الفرح وبعد كده اتعلمت شغل اكوافير واعد العشر سنوات بشتغل عن كل كوافير شوي الحد لما قولت خلاص لازم يكون عندي كوافير والحمدلله ربنا كرمني وبقي عندي محل كوافيرهذا نموزج للمرأة السكندرية الناجحة اقدمها لكل بنت أو أم في ارض الكنانة ليتعرفوا علي اصالة المرأة في مصر وخاصة بالاسكندرية

سياسة التعليقات لموقع الضحايا نيوز

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات