الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
عماد خلف احمد
مدير التحرير
سيد عبد النبي








r_img l_img



r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار




r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

الضحايا نيوز / نيابات ومحاكم

24 أغسطس 2014
الأحد 04:28 مساءً كتب :: محرر الضحايا نيوز

ننشر تفاصيل جلسة محاكمة المعزول وجماعته في قضية اقتحام السجون

ننشر تفاصيل جلسة محاكمة
صورة معبرة عن الخبر
img

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ننشر تفاصيل جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وعدد من قيادات جماعة الإخوان في قضية اقتحام السجون ونهب محتوياتها من أسلحة وذخائر إبان 25 يناير 2011 وخطف وقتل والشروع في قتل الضباط والجنود.
في بداية الجلسة تم إيداع المتهمين قفص الاتهام وعند تجربة ميكروفون الصوت رددوا جميعا "عايزين ندخل الحمام" وذلك في إطار تجاوزاتهم المستمرة.
واستمعت المحكمة لشهادة المحامي عاصم قنديل والذي قرر أنه بتاريخ 6/4/2013 تقدم ببلاغ في القضية الماثلة أمام المحكمة وطلب التحقيق في عدة وقائع من بينهما إقتحام السجون وأقسام الشرطة المصرية بمعرفة عناصر من حماس وأخري تابعة للإخوان ولحزب الله اللبنانى لتهريب الموالين لهم وأشاعة الفوضى فى البلاد إبان يناير 2011 وإسقاط الدولة المصرية وكذا خطف الضباط الثلاثة وأمين الشرطة من مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء.
أضاف أنه استند في بلاغه إلى ما نشر بمجلة الأهرام العربى فى العدد 837 بتاريخ 6/4/2013 ومقاطع فيديو تضمنت الوقائع محل الاتهام والتي تم من خلالها تهريب سامى شهاب القيادى بحزب الله، ومحمد عبدالهادي وأيمن نوفل من كتائب القسام ورمزى موافى طبيب بن لادن و34 من قيادات الإخوان
وأثناء إدلاء قنديل بشهادته قام المتهم البلتاجي بالضحك بصوت مرتفع كنوع من السخرية فتدخل رئيس المحكمة على الفور وطالبه بالكف عن ذلك ورد المتهم قائلا إنه شاهد "جرنال" في إشارة للشاهد.
وقال الشاهد ردًا على أسئلة الدفاع عن المتهمين، إنه خلال تقدمه بالبلاغ سالف الذكر لم يكن وكيلا عن أي من أسر المجني عليهم وأوضح أنه أرسل الفيديوهات الخاصة بواقعة اقتحام السجون للمستشار عبدالمجيد محمود النائب العام السابق وذلك بحسب قول قنديل.
وأضاف قنديل، أنه لم يسأل هذه الصحف أو المواقع الإخبارية عن مصادرها التي استقت منها تلك المعلومات المتعلقة باقتحام السجون ولم يلتق أيًا من محرريها .
وخلال الجلسة قام محمد مرسي كعادته بإحداث جلبة من داخل قفص الاتهام وطالبه رئيس المحكمة بالهدوء فتحدث المتهم بطريقة غير لائقة قائلاً "أنت هتمنعني من الحديث" وقام رئيس المحكمة بغلق دئرة الصوت.
واستمعت المحكمة إلى أقوال الشاهد أحمد عبدالعاطي وشهد أنه كان وقت الأحداث مجندًا بسجن أبو زعبل وأنه يوم الواقعة كان يقف خدمة وفوجئ بأحد زملائه يطلب منه الفرار لأن السجن يتعرض لهجوم كثيف وأنهم قاموا بتسليم أسلحتهم بعد ضرب أبراج السجن بكثافة ونفاذ ذخيرتهم.
وأضاف الشاهد أنه عندما توجه إلى البرج رقم 16 ووجد زميله أحمد جابر متوفيًا أثر إصابته بطلق ناري.
وأثناء الجلسة تعالت صيحات المتهم صفوت حجازي بتجاوز من داخل القفص الاتهام، قائلا إنه لا يصح أن ينادي الرئيس الأسبق محمد مرسي باسمه و في الوقت الذي يتم فيه احترام الرئيس المخلوع حسني مبارك وعلق رئيس المحكمة قائلا إنه يوجد لديه في القضية المتهم محمد مرسي وهنا قال المتهمون "إنه الرئيس ولولا الانقلاب – حسب زعمه- ما كنا هنا" وحدثت حالة من الهرج وطالبهم رئيس المحكمة بالتوقف فورا عن تصرفاتهم.
وطلب دفاع المتهمين مناقشة الرئيس الأعلى للمقدم محمد مبروك مجرى التحريات وتكليف النيابة العامة بالإفادة عن أفراد التأمين الذين يأمنون كوبرى السلام ونفق الشهيد أحمد حمدي والقنطرة شرق سواء كانوا من الشرطة أو القوات المسلحة واستدعاء اللواء قائد الجيش الثانى واللواء حمدى بدين، قائد الشرطة العسكرية لسؤاله واللواء حسن الروينى، قائد المنطقة المركزية والعميد أحمد الفحام، مدير إدارة التوثيق فى مصلحة السجون، ورئيس تحرير مجلة الأهرام العربي السابق والمحرر الذي سرد الأحداث في التحقيق الذي أجري بالمجلة.

سياسة التعليقات لموقع الضحايا نيوز

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات